"> اجتماع عمل مع سفير لبنان في سلطنة عمان حسام دياب
TASDIER
Stay Connected:

اجتماع عمل مع سفير لبنان في سلطنة عمان حسام دياب

اجتماع عمل مع سفير لبنان في سلطنة عمان حسام دياب 11/01/2016 بدعوة من رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير عقد اليوم في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان اجتماع عمل ضم سفير لبنان في سلطنة عمان حسام دياب وعددا من رؤساء الهيئات الاقتصادية، خصص للبحث في سبل تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتحضير للزيارة التي سيقوم بها وفد اقتصادي عماني برئاسة رئيس غرفة عمان سعيد بن صالح الكيومي على رأس وفد من كبار رجال الاعمال الى لبنان بين 8 و12 شباط المقبل.

وحضر الاجتماع بالاضافة الى شقير ودياب، كل من رئيس غرفة صيدا والجنوب محمد صالح، نائب رئيس نائبا رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد لمع ونبيل فهد، عميد الصناعيين جاك الصراف، رئيس نقابة مقاولي الاشغال العامة مارون الحلو، رئيس جمعية تراخيص الامتياز شارل عربيد، رئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق، رئيس مجلس الاعمال اللبناني – العماني شادي مسعد، ، ممثل هيئة تشجيع الاستثمار في سلطنة عمان جهاد التنير، أمين عام غرفة التجارة الدولية – بيروت يوسف كنعان.

بداية تحدث شقير فرحب بالسفير دياب والحضور، ونوه بالدور الكبير الذي يلعبه دياب لتعزيز التعاون بين القطاع الخاص اللبناني ونظيره العماني، وفتح آفاق جديدة امام رجال الاعمال اللبنانيين في هذا البلد.

ولفت شقير الى ان زيارة الوفد الاقتصادي العماني جاء نتيجة الزيارة التي قام بها على رأس وفد من رجال الاعمال اللبنانيين الى مسقط منذ اشهر قليلة، حيث تم الاتفاق مع رئيس غرفة عمان سعيد بن صالح الكيومي على عدد من الخطوات لتقوية التعاون بين القطاع الخاص في البلدين، منوها باستجابة الكيومي لاتخاذ كل الخطوات اللازمة في هذا الاطار، لا سيما توقيع اتفاق بين الغرفتين لانشاء مجلس اعمال عماني لبناني.

واكد شقير وجود فرص واعدة وكبيرة في سلطنة عمان، لذلك من الضروري الاستفادة من زيارة الوفد العماني لبناء التقارب ووضع اسس للتعاون في المجالات والقطاعات المتاحة في البلدين، “خصوصا ان الوفد العماني يضم كبار رجال الاعمال في السلطنة والعاملين في قطاعات تهم القطاع الخاص اللبناني، فضلا عن كون الزيارة ستشكل محطة لتحديد المعوقات التي تواجه الاستثمار في هذا البلد والتسهيلات المطلوبة والقطاعات المستهدفة”.

واعتبر شقير ان سلطنة عمان تشكل سوقا واعدة بالنسبة لقطاع الاعمال اللبناني، وقال: “لذلك سنتابع بشكل مكثف خلال الفترة المقبلة كل متطلبات تنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية بما يعود بالفائدة على البلدين وشعبيهما”.

اما السفير دياب، فقد نوه بشقير والقطاع الخاص اللبناني، مشيرا الى وجود فرصة كبيرة لتطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية مع عمان،لا سيما ان هناك فرص استثمارية واعدة.

وعرض المقومات والميزات الاقتصادية التي تتمتع بها عمان: المساحة 309 آلاف كلم2، عدد السكان 3،5 ملايين نسمة، شاطئ يمتد على طول 2000 كلم، بالاضافة الى ثروات النفط والغاز وموقعها الجغرافي المميز والدور السياسي التوافقي الذي تلعبه.

وشدد على ان الوقت مناسب جدا للدخول الى السوق العمانية، خصوصا ان السلطات في هذا البلد اتخذت قرارا بتنويع اقتصادها بالاتجاه الى التوسع في عدد من القطاعات الاقتصادية غير البترولية.

بعد ذلك تحدث الجميع فشددوا على أهمية الزيارة وضرورة الاستفادة بشكل كبير منها، وذلك من خلال التحضير الجيد وتحديد الامور المستهدفة والقطاعات الواعدة، وتم الاتفاق على ان يتضمن برنامج الزيارة عقد اجتماع اقتصادي موسع واجتماعات قطاعية واخرى ثنائية بين رجال الاعمال في البلدين، بالاضافة الى تقديم عرض حول فرص ومناخ الاستثمار في كلا البلدين.

بعد الاجتماع قدم شقير الى السفير دياب درع غرفة بيروت وجبل لبنان تقديرا لجهوده لدعم الاقتصاد اللبناني، ومن ثم شارك الجميع في غداء اقيم في نادي الاعمال في الغرفة على شرف دياب.

Published on 2016 Jan 11