TASDIER
Stay Connected:

لقاء مع وزير الاشغال العامة والنقل

عقدت الهيئات الاقتصادية برئاسة الوزير محمد شقير اجتماعاً مع وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس اليوم في مقر غرفة بيروت جبل لبنان، تم خلاله البحث في قضايا أساسية لها علاقة بوزارة الاشغال.

شقير

بداية تحدث الوزير شقير فرحب بالوزير فنيانوس في غرفة بيروت وجبل لبنان “بيت الاقتصاد اللبناني”، مؤكدا ان القطاع الخاص اللبناني يعول كثيراً على الوزير فنيانوس لحل مشكلات القطاع الخاص المتعلقة بوزارته.

واشار الى وجود الكثير من القرارات والاجراءات التي نتج عنها مشكلات وأبرزها موضوع الاملاك البحرية، معتبراً ان إدارة الملف كما يتم الآن تسببت بأزمات عميقة للدولة ولأصحاب المؤسسات البحرية الذين تراجعت مداخليهم بشكل كبير منذ العام 2010.

وطرح الوزير شقير مجموعة من الملفات لمتابعتها مع الوزير فنيانوس، وهي تتعلق بمستحقات المقاولين على الدولة، تحسين الخدمات في مطار رفيق الحريري الدولي بيروت وتطويره، معالجة أزمة السير، تشغيل مطار الرئيس الشهيد رينه معوض في عكار.

وقال “لا يمكن للدولة ان تتقدم وتزدهر من دون معالجة مختلف الملفات العالقة، والعمل بذهنية جديدة مبنية على النظر فقط بفائدة المشروع أو الاجراء الذي سيتخذ والمصلحة العامة”.

مداخلات

بعد ذلك تحدث المشاركون في الاجتماع فركزوا على موضوع الغبن الذي يقع على أصحاب المؤسسات السياحية البحرية نتيجة مرسوم بدلات اشغال الاملاك البحرية والذي يجب تعديله انصافاً للمؤسسات التي سيقفل عدد كبير منها في حال استمر على هذا الشكل.

كما تم التأكيد على ضرورة معالجة مشكلات مطار رفيق الحريري الدولي بيروت وتحسين الخدمات فيه، إضافة الى موضوع معالجة ازمة ازدحام السير وتفعيل النقل العام، ومعالجة الروتين في الادراة العامة وانشاء الشباك الموحد لانجاز التراخيص.

فنيانوس

وتحدث الوزير فنيانونس، فشكر الوزير شقير على الدعوة لهذا اللقاء الجامع مع مختلف القطاعات التي هي اساسية في الاقتصاد الوطني، مؤكداً انه يتفهم كل الهواجس التي طرحها المجتمعون.

وأكد ان مرسوم الاملاك البحرية يجب ان يدرس من جديد خصوصاً في بعض جوانبه المتعلقة بالمسطح المائي المقفل والطوابق الاضافية، لكي يكون منصفاً للجميع ويحفز الاستثمار في السياحة البحرية وجذب اليخوت التي تجوب المتوسط الى الموانئ اللبنانية.

ولفت الى ان هناك 227 مؤسسة سياحية بحرية تقدمت بطلبات لتسوية أوضاعها من أصل 1068 مؤسسة، ومن الـ227 هناك 186 طلباً استوفوا كامل الشروط.

وبالنسبة لمطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، اكد ان هناك خطتين، الاولى على المدى القصير وتقضي باتخاذ اجراءات لاستغلال كامل االقدرة الاستيعابية المتوفرة، ونحن باشرنا بهذه الخطة، ولن أسمح ان يتكرر الازدحام الذي حصل في العام الماضي. والثانية على المدى الطويل التي تعمل على توسعة المطار، مشيرا الى وجود مخططين توجيهيين لتوسعة المطار الاول وضعته شركة دار الهمدسة بتمويل من الميدل ايست والثاني وضعته مؤسسة التمويل الدولية، والمطلوب اقرار واحد منهما.

وبالنسة لموضوع النقل تحدث الوزير فنيانوس عن صعوبات كبيرة في هذا القطاع أبرزها ما يتعلق بموضوع التمويل، واشار الى وجود خطط جاهزة لمختلف وسائل النقل، والمهم ان تتوفر الارادة والتمويل، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة تطوير النقل العام لأنه من غير المقبول ان يستمر معدل استخدام السيارة الواحدة من قبل اللبنانيين عند 1،2 شخص.

وأعلن ان توسيع اتوستراد جونيه ستبدأ بعد 3 أشهر.

كما أعلن ان وزارته ستعمل في العام 2019 على صيانة الاوتوسترادات الاساسية بانارتها وتخطيطها.

وأكد الوزير فنيانوس وقوفه الى جانب المقاولين للحصول على مستحقاتهم من الدولة، لأن هناك ظلم كبير يلحق بهم.

كما أكد دعمه للمشاريع التي تطرحها غرفة طرابلس والشمال لتطوير منطقة اقتصادية من مرفأ طرابلس الى مطار الرئيس الشهيد رينه معوض.

ولفت الوزير فنيانوس الى نقص كبير في الكادرات البشرية في وزارته، مشدداً على ضرورة ملء الشواغر لتفعيل العمل.

وتم الاتفاق في نهاية الاجتماع على وضع ورقة عمل لمتابعة الامور التي طرحت خلال الاجتماع.

Published on 22 Mar 2019