"> شقير يزور الإمارات على رأس وفد إقتصادي ويلتقي رئيس غرفة أبوظبي والمجالس اللبنانية بهدف ترسيخ العلاقات الإقتصادية الثنائية وفتح مجالات للاستثمار والعمل للبنانيين – FCCIAL
TASDIER
Stay Connected:

شقير يزور الإمارات على رأس وفد إقتصادي ويلتقي رئيس غرفة أبوظبي والمجالس اللبنانية بهدف ترسيخ العلاقات الإقتصادية الثنائية وفتح مجالات للاستثمار والعمل للبنانيين

يزور وفد إقتصادي لبناني برئاسة رئيس الهيئات الإقتصادية الوزير السابق محمد شقير دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيجري مباحثات مع القطاع الخاص الإماراتي تتركز على تعزيز التعاون المشترك في المجالات التجارية والاستثمارية وإستفادة القطاع الخاص اللبناني من تطور بيئة الأعمال في الإمارات والحوافز التي توفرها للمستثمرين، وكذلك سيلتقي مجلس الأعمال اللبناني في أبو ظبي ومجلس الأعمال اللبنانية في دبي وذلك لبحث سبل التعاون في مواجهة تداعيات الأزمة المستجدة مع السعودية ودول الخليج.

ويتألف الوفد إضافة الى شقير كل من رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، رئيس إتحاد المستثمرين اللبنانيين جاك صراف، رئيس نقابة المقاولين مارون الحلو، نائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش، أمين سر الهيئات الإقتصادية الفونس ديب.

غرفة أبوظبي

وبدأ الوفد زيارته من غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، حيث التقى رئيس إتحاد الغرف الإماراتية رئيس غرفة أبوظبي عبدالله المزروعي بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، وتم البحث في سبل تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين والإستفادة من التسهيلات والحوافز والفرص المتاحة

المزروعي

بداية تحدث المزروعي فرحب بشقير والوفد المرافق “في بلدكم الثاني”، مؤكداً إهتمامم القطاع الخاص الإماراتي بالتعاون مع القطاع الخاص اللبناني في مختلف المجالات.

وإذ أكد حرصه على افضل العلاقات مع القطاع الخاص اللبناني ورجال الأعمال اللبنانيين، قال “اليوم هناك فرص كبيرة وواعدة في الإمارات وهي مفتوحة أمام اللبنانيين”، مشيراً الى ان القوانين الإماراتية المعنية بالأعمال والإستثمار مميزة ومتطورة جداً، خصوصاً إن الإمارات تؤمن بالإقتصاد الحر وتفتح المجال لتدفق رؤوس الأموال، وهي سمحت بتملك الأجانب بنسبة 100 في المئة، كما ان الضرائب شبه معدومة.

واشار المزروعي الى ان الإمارات ترتبط بعلاقات ممتازة مع دول المنطقة، وهي تعمل على إعادة ربط العلاقات مع سوريا والعراق، كما أنها علاقتها جديدة بالكثير من الدول الآسيوية لا سيما الصين والهند واندونيسيا وغيرها عبر إتفاقيات تجارية تسمح بالتبادل من دون رسوم جمركية.

ولفت المزوعي الى أن المزايا والحوافز والتسهيلات التي تقدمها الإمارات للمستثمرين لا تحصى. وقال “لا نكون سعيدين إذا رأينا الأجنبي يستثمر فقط، إنما نريد الأشقاء العرب خصوصاً اللبنانيين الذين كانوا السباقين ومنذ الستينات بالاستثمار في الإمارات”.

شقير 

من جهته، إستهل شقير كلامه بتقديم التهنئة بإسمه وبإسم الوفد للمزروعي على إنتخابه رئيساً لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ولإتحاد الغرف الإماراتية ولإتحاد الغرف العربية، متمنياً له التوفيق والنجاح في مهامه.

وقال “ان اللقاء اليوم يأتي تأكيداً للعلاقات الأخوية والانسانية  وحرصاً على استمرار التعاون المثمر والطويل بين القطاع الخاص في يالبلدين، كما أنه إستكمالاً لملتقى الأعمال الإماراتي – اللبناني الذي انعقد في العام 2018 والعام 2019 بعد إنقطاع لسنتين جراء تفشي وباء كورونا، ونأمل أن نحقق في إجتماعنا اليوم أن نقلة نوعية على مستوى التعاون والشراكة بين القطاع الخاص في البلدين وعلى مختلف المستويات”.

ولفت شقير الى أن هناك الكثير من مجالات التعاون التي يمكن العمل عليها بشكل مشترك بين القطاع الخاص في البلدين، مشيراً في هذا المجال إلى أن العديد من المصانع اللبنانية تعمل على توسيع نطاق عملها وفتح فروع لها في عدد من الدول العربية، ونأمل أن يكون هناك حوافز وتسهيلات لهذه المصانع لتكون أبوظبي والامارات من ضمن الوجهات المستهدفة وذلك بهدف تسهيل التصدير إلى المملكة العربية السعودية وإلى الدول ترتبط مع الإمارات بإتفاقيات تجارية مع الإمارات.

ولفت شقير الى التحولات التي تجري في المنطقة لا سيما الإنفتاح الإماراتي على العراق وسوريا، وقال “لذلك لا بد من ان يكون هناك تعاون وثيق للقطاع الخاص في البلدين لخلق شراكات لاستثمارات في العراق وخصوصا أن رجال الأعمال اللبنانيين لديهم خبرة واسعة في في العراق.

كما أكد ضرورة التحضر لمرحلة إعادة إعمار سوريا إذ أن لبنان يشكل معبراً اساسياً للإستثمار في هذا البلد، ولدى القطاع الخاص اللبناني خبرات وعلاقات جيدة في سوريا وكذلك يمكن إقامة شركات للتعاون في مجال المشاركة في إعادة إعمار هذا البلد.

كما شدد شقير على أن القطاع الخاص اللبناني مصمم على تعزيز علاقاته التاريخية الوثيقة مع القطاع الخاص الإماراتي وإحداث نقلة نوعية على هذا المستوى إن كان في لبنان أو الإمارات أو في دول المنطقة والكثير من الدول حول العالم.

وقدم شقير للمزروعي عدداً من المشاريع في قطاعات الزراعة وتكنولوجيا المعلومات والتعليم للإستمثار في لبنان، معتبراً إن هذه المشاريع تشكل حافزاً لعودة الإستثمارات الإماراتية الى لبنان.

نقاش

بعد ذلك، دار حوار بين الحضور حيث تحدث شماس عن أهمية التعاون المشترك والمزايا التفاضلية التي تتمتع بها دولة الإمارات لجهة القوانين وكذلك الخدمات اللوجستية التي توفرها، مشيراً الى وجود مجالات كبيرة للتعاون بين رجال الاعمال اللبنانيين والإماراتيين.

بدوره، أشار الحلو إلى أن القطاع الخاص اللبناني لديه خبرات طويلة لا سيما في مجال المقاولات ويمكن التعاون مع الجانب الإماراتي في هذا المجال لا سيما في العراق ومصر حيث تستثمر دول الخليج في مشاريع عديدة في مصر.

ومن جهته، أكد صراف على ضرورة تفعيل التعاون خصوصا في مجال الاستثمارات خصوصا أن هناك اتفاقية في مجال الاستثمار بين لبنان والامارات. واقترح أن يكون هناك مكتب او شخص لمتابعة الاستثمار المشترك في اتحاد الغرف اللبنانية وفي غرفة أبو ظبي لتسهيل أمور المستثمرين.

كما عرض بكداش أهمية القطاع الصناعي اللبناني والقطاعات العديدة والمتنوعة التي يعمل فيها.

وأكد أن هناك جدوى كبيرة في إقامة استثمارات مشتركة في المجال الصناعي إن كان في لبنان أو الإمارات.

عرض عن الاستثمار الصناعي

KIZAD ثم قدمت شركة

الإماراتية عرضاً عن الحوافز والتسهيلات التي توفرها منطقة خليفة الصناعية​ في أبو ظبي

درع

في نهاية الإجتماع قدم المزروعي درع غرفة أبو ظبي الى شقير الذي قدم بدوره درع الهيئات الاقتصادية الى المزروعي.

مجلس العمل اللبناني في أبوظبي

ثم انتقل شقير والوفد المرافق الى مقر مجلس العمل اللبناني في أبوظبي، حيث عقد إجتماعاً مع مجلس إدارة المجلس برئاسة سفيان الصالح، حيث تركز البحث على التعاون بين الهيئات الإقتصادية والمجلس ومختلف مجالس الأعمال في الخارج للضغط على المعنيين في لبنان لمعالجة الأزمة المستجدة مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

وفي هذا الإطار أكد الطرفان رفضهما المطلق لكل ما من شأنه الإساءة الى هذه الدول الشقيقة وقياداتها، وكذلك إدانتهما الشديدة لتصريحات وزير العلام جورج قرداحي، داعيان إياه  الى استقالة فوراً إفساحاً بالمجال لمعالجة الأزمة.

وفي سياق متصل، أكد شقير اهمية دور المجلس واللبنانيين العاملين في الإمارات على دعم صمود الشعب اللبناني من خلال تحويل الأموال الى العائلات في لبنان، ومن خلال مساعدة رجال الأعمال ورواد الأعمال اللبنانيين لفتح آفاق لهم في الإمارات، مشدداً على ان هذا الموضوع يجب أن يكون محط إهتمام مشترك لفتح المجال لأكبر عدد من اللبنانيين الراغبين بإقامة أعمال في الإمارات.

كما اكد أهمية التعاون المشترك، وكذلك مع كل مجالس الأعمال لإنجاح الجناح اللبناني في إكسبو 2020 دبي، وقد تم التداول بمجموعة من الأفكار التي من شأنهاتحقيق الهدف المرجو.

وتحدث الصالح فرحب بشقير والوفد المرافق، مؤكداً ان القطاع الخاص اللبناني ممثلا بالهيئات الإقتصادية واللبنانيين العاملين في الخارج، هما اللذان يستحقان التقدير وحدهما لديهما المصداقية لإعادة نبض الحياة الى لبنان وللعلاقات الأخوية مع الدول الشقيقة لا سيما السعودية ودول الخليج، مشدداً على أن الحل الوحيد للتقدم الى الأمام في لبنان هو بالشراكة بين الهيئات واللبنانيين العاملين في الخارج والممثلين بمجالس الأعمال.

واعتبر الصالح إن زيارة وفد الهيئات الإقتصادية في هذا التوقيت الى الإمارات بالغ الأهمية لتأكيد قوة العلاقات بين الشعبين اللبناني والإماراتي.

وأكد الصالح إن المجلس سيكون الى جانب الهيئات في كل الأفكار التي تم طرحها من أجل لبنان واللبنانيين.

Published on 21 Nov 2021